تبلیغات
بای ذنب قتلت....؟

بای ذنب قتلت....؟
المظلومه الشهیده فاطمه سلام الله علیها
قالب وبلاگ
نویسندگان
[ خطبة عمر عند بیعة أبی بكر ]

السیرة النبویة لابن هشام » أمر سقیفة بنی ساعدة

قال ابن عباس : فقدمنا المدینة فی عقب ذی الحجة ، فلما كان یوم الجمعة عجلت الرواح حین زالت الشمس ، فأجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالسا إلى ركن المنبر فجلست حذوه تمس ركبتی ركبته ، فلم أنشب أن خرج عمر بن الخطاب ، فلما رأیته مقبلا ، قلت لسعید بن زید : لیقولن العشیة على هذا المنبر مقالة لم یقلها منذ استخلف ؛ قال : فأنكر علی سعید بن زید ذلك ، وقال : ما عسى [ ص: 658 ] أن یقول مما لم یقل قبله ، فجلس عمر على المنبر ، فلما سكت المؤذنون ، قام فأثنى على الله بما هو أهل له ، ثم قال : أما بعد ، فإنی قائل لكم الیوم مقالة قد قدر لی أن أقولها ، ولا أدری لعلها بین یدی أجلی ، فمن عقلها ووعاها فیأخذ بها حیث انتهت به راحلته ، ومن خشی أن لا یعیها فلا یحل لأحد أن یكذب علی ؛ إن الله بعث محمدا ، وأنزل علیه الكتاب ، فكان مما أنزل علیه آیة الرجم ، فقرأناها وعلمناها ووعیناها ، ورجم رسول الله صلى الله علیه وسلم ورجمنا بعده ، فأخشى إن طال بالناس زمان أن یقول قائل : والله ما نجد الرجم فی كتاب الله ، فیضلوا بترك فریضة أنزلها الله وإن الرجم فی كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء ، وإذا قامت البینة ، أو كان الحبل أو الاعتراف ؛ ثم إنا قد كنا نقرأ فیما نقرأ من كتاب الله : لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم ألا إن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال : لا تطرونی كما أطری عیسى ابن مریم ، وقولوا : عبد الله ورسوله ، ثم إنه قد بلغنی أن فلانا قال : والله لو قد مات عمر بن الخطاب لقد بایعت فلانا ، فلا یغرن امرأ أن یقول : إن بیعة أبی بكر كانت فلتة فتمت ، وإنها قد كانت كذلك إلا أن الله قد وقى شرها ، ولیس فیكم من تنقطع الأعناق إلیه مثل أبی بكر ، فمن بایع رجلا عن غیر مشورة من المسلمین ، فإنه لا بیعة له هو ولا الذی بایعه تغرة أن یقتلا ، إنه كان من خبرنا حین توفى الله نبیه صلى الله علیه وسلم أن الأنصار خالفونا ، فاجتمعوا بأشرافهم فی سقیفة بنی ساعدة ، وتخلف عنا علی بن أبی طالب والزبیر بن العوام ومن معهما ، واجتمع المهاجرون إلى أبی بكر ، فقلت لأبی بكر : انطلق بنا إلى إخواننا هؤلاء من الأنصار ، فانطلقنا نؤمهم حتى لقینا منهم رجلان صالحان ، فذكرا لنا ما تمالأ علیه القوم ، وقال : أین [ ص: 659 ] تریدون یا معشر المهاجرین ؟ قلنا : نرید إخواننا هؤلاء من الأنصار ، قالا : فلا علیكم أن لا تقربوهم یا معشر المهاجرین ، اقضوا أمركم . قال : قلت : والله لنأتیهم . فانطلقنا حتى أتیناهم فی سقیفة بنی ساعدة ، فإذا بین ظهرانیهم رجل مزمل فقلت : من هذا ؟ فقالوا : سعد بن عبادة ، فقلت : ما له ؟ فقالوا : وجع . فلما جلسنا تشهد خطیبهم ، فأثنى على الله بما هو له أهل ، ثم قال : أما بعد ، فنحن أنصار الله وكتیبة الإسلام ، وأنتم یا معشر المهاجرین رهط منا ، وقد دفت دافة من قومكم ، قال : وإذا هم یریدون أن یحتازونا من أصلنا ، ویغصبونا الأمر ، فلما سكت أردت أن أتكلم ، وقد زورت فی نفسی مقالة قد أعجبتنی ، أرید أن أقدمها بین یدی أبی بكر ، وكنت أداری منه بعض الحد ، فقال أبو بكر : على رسلك یا عمر ، فكرهت أن أغضبه ، فتكلم ، وهو كان أعلم منی وأوقر ، فوالله ما ترك من كلمة أعجبتنی من تزویری إلا قالها فی بدیهته ، أو مثلها أو أفضل ، حتى سكت ؛ قال : أما ما ذكرتم فیكم من خیر ، فأنتم له أهل ، ولن تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحی من قریش ، هم أوسط العرب نسبا ودارا ، وقد رضیت لكم أحد هذین الرجلین ، فبایعوا أیهما شئتم ، وأخذ بیدی وبید أبی عبیدة بن الجراح ، وهو جالس بیننا ، ولم أكره شیئا مما قاله غیرها ، كان والله أن أقدم فتضرب عنقی ، لا یقربنی ذلك إلى إثم ، أحب إلی من أن أتأمر على قوم فیهم أبو بكر .

قال قائل من الأنصار : أنا جذیلها المحكك وعذیقها [ ص: 660 ] المرجب ، منا أمیر ومنكم أمیر یا معشر قریش .

قال : فكثر اللغط ، وارتفعت الأصوات ، حتى تخوفت الاختلاف ، فقلت : ابسط یدك یا أبا بكر ، فبسط یده ، فبایعته ، ثم بایعه المهاجرون ، ثم بایعه الأنصار ، ونزونا على سعد بن عبادة ، فقال قائل منهم : قتلتم سعد بن عبادة . قال : فقلت : قتل الله سعد بن عبادة .



[ یکشنبه 30 تیر 1392 ] [ 08:38 ب.ظ ] [ حسن حویزاوی ]
.: Weblog Themes By WeblogSkin :.
درباره وبلاگ


این وبلاگ جهت نشان دادن گوشه ای مظلومیت حضرت فاطمه زهراء سلام الله علیها ایجاد شده است . خواهشمند است ما را نظرات سازنده خود محروم نفرمایید متشکرم

آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بروز رسانی :
امکانات وب

استخاره آنلاین با قرآن کریم


اللّهُمَّ كُنْ لِوَلِیِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَیْهِ وَعَلى آبائِهِ فی هذِهِ السّاعَةِ وَفی كُلِّ ساعَةٍ وَلِیّاً وَحافِظاً وَقائِدا ‏وَناصِراً وَدَلیلاً وَعَیْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَك َطَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فیها طَویلاً

خدمات وبلاگ نویسان جوان

كد عكس تصادفی

كد تقویم