تبلیغات
بای ذنب قتلت....؟

بای ذنب قتلت....؟
المظلومه الشهیده فاطمه سلام الله علیها
قالب وبلاگ
نویسندگان

عقائد الوهابیة 5 - حرمة طلب الشفاعة من النبی

اتّفقت الأُمّة الإسلامیة على أنّ الشفاعة أصل من أُصول الإسلام نطق به الكتاب والسنّة النبویة، وأحادیث العترة الطاهرة، ولم یخالف فی ذلك أحد من المسلمین وإن اختلفوا فی بعض خصوصیّاتها.

وأجمع العلماء على أنّ النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أحد الشفعاء یوم القیامة، إلاّ أنّ الكلام فی المقام فی طلب الشفاعة من النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فهل یجوز أن نقول: یا رسول الله اشفع لنا عند الله، كما یجوز ان نقول اللّهم شفّع نبینا محمداً (صلى الله علیه وآله وسلم) فینا یوم القیامة، أو لا یجوز ؟

فلنذكر نصّ محمد بن عبد الوهاب فی هذا الصدد:

إنّ طلب الشفاعة یجب ان یكون من الله لا من الشفعاء بأن یقول:

اللّهم شفّع نبیّناً محمداً فینا یوم القیامة، أو اللّهم شفّع فینا عبادك الصالحین، أو ملائكتك أو نحو ذلك ممّا یطلب من الله لا منهم، فلا یقال: یا رسول الله أو یا ولی الله أسألك الشفاعة أو غیرها ممّا لا یقدر علیه إلاّ الله، فإذا طلبت ذلك فی أیّام البرزخ كان ذلك من أقسام الشرك.( [43]) یلاحظ علیه: أنّ شفاعة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وسائر الشفعاء هی الدعاء إلى الله وطلب المغفرة منه سبحانه للمذنبین، والله سبحانه أذن لهم فی الدعاء فی ظروف خاصة، فیستجاب فیما أذن، وهم لا یدعون فی غیر ما أذن الله لهم.

وعلى هذا فالشفاعة هی دعاء الشفیع للمذنب، وطلب الشفاعة منه هو طلب الدعاء منه، وقد سمّی فی الأحادیث: دعاء المسلم لأخیه المسلم شفاعة له.

هذا هو انس بن مالك یقول: سألتُ رسول الله ان یشفع لی یوم القیامة قال انا فاعل... ( [44]). ولو كان طلب الشفاعة شركاً، لزجره عنه.

روى مسلم فی صحیحه عن ابن عباس عن النبی أنّه قال: ما من رجل مسلم یموت فیقوم على جنازته أربعون رجلاً لا یشركون بالله إلاّ شفّعهم الله فیه. ( [45])


دلیل الوهابیّین على حرمة طلب الشفاعة:

قد مرّ آنفاً أنّ طلب الشفاعة لیس إلاّ طلب الدعاء من الشفیع الّذی تستجاب دعوته إذا أذن الله سبحانه، غیر أنّ للوهابیّین شبهة ربما یغتر بها البسطاء، وهی انّ المشركین كانوا یطلبونها من أصنامهم فسمّى الله طلب الشفاعة منهم عبادة لهم، فیكون طلب شفاعة المسلم من النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) عبادة له، یقول سبحانه: ( وَیَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ مَا لاَ یَضُرُّهُمْ وَ لاَ یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هَؤُلاَءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللهَ بِمَا لاَ یَعْلَمُ فِی السَّموَاتِ وَ لاَ فِی الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى عَمَّا یُشْرِكُونَ ) ( [46]) . والشاهد فی قوله: ( وَیَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ ) مع ملاحظة ما فی ذیل الآیة: ( وَ یَقُولُونَ هَؤُلاَءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللهِ ) وكان وجه عبادتهم لهم هو قولهم ( هَؤُلاَءِ شُفَعَاؤُنَا ) . ( [47]) یلاحظ علیه: أوّلاً: أنّ ظاهر الآیة انّهم كانوا یقومون بأمرین:

أ ـ كانوا یعبدونهم، ویدلّ علیه قوله: ( وَیَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ ) .

ب ـ یعتقدون بشفاعتهم وبالتالی یطلبون منهم الشفاعة، ویدلّ علیه قوله ( وَ یَقُولُونَ هَؤُلاَءِ شُفَعَاؤُنَا ) .

والعطف یدلّ على المغایرة بمعنى انّ هنا عبادة وانّ هناك أمراً آخر وهو طلب الشفاعة فما هذا الخلط؟!

والحاصل: انّ عبادتهم للأوثان شیء وطلب الشفاعة شیء آخر، وإلاّ لما عطف الثانیة على الأُولى .

وثانیاً: نفترض انّ عبادتهم للأوثان كانت متحقّقة بطلب الشفاعة منهم، ولكن هناك فرق بین طلب شفاعة المشرك من الأوثان وطلب شفاعة المسلم من النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ، فالمشرك كان یطلب الشفاعة من الوثن معتقداً بأنّه إله فوض إلیه أمر الشفاعة، وأمّا المسلم فكان یطلب الشفاعة معتقداً بأنّ النبی عبد مقرب تستجاب شفاعته إذا أذن الله.

أفهل یمكن جعل القسمین على حد سواء؟!

عقائد الوهابیة 6 - حرمة النذر للأنبیاء والأولیاء

ذهبت الوهابیة تبعاً لابن تیمیة إلى حرمة النذر للأنبیاء والأولیاء، یقول ابن تیمیة: وإذا كان الطلب من الموتى ـ ولو كانوا أنبیاء ـ ممنوعاً خشیة الشرك، فالنذر للقبور أو لسكان القبور نذر حرام باطل یشبه النذر للأوثان. ( [48])

أقول: یجب تفسیر النذر شرعاً كی یتّضح الفرق بین نذر المشركین للأوثان والأصنام ونذر المسلمین للأنبیاء والأولیاء، فالمشابهة بینهما مشابهة لفظیة وبینهما بون شاسع، فالنذر معناه أن یلزم الإنسان نفسه بأداء شیء معیّن إذا تحقّق هدفه وقضیت حاجته، فیقول: لله علیَّ أن... ویذكر نذره إذا كان... ویذكر حاجته.

مثلاً یقول: لله علیَّ أن أختم القرآن إذا نجحت فی الامتحانات الدراسیة.

هذا هو النذر الشرعی، ویجب أن یكون لله فقط، فإذا قال الناذر: نذرت لفلان، ففی قوله مجاز، والمعنى: نذرت لله على أن یكون ثوابه لفلان، وثواب النذر یقع على ثلاثة أقسام : 1-أن یكون الثواب لنفس الإنسان الناذر.

2-أن یكون لشخص حی.

3-أن یكون لشخص میت .

فقد یخصص الإنسان الناذر ثواب نذره لنفسه، أو لشخص حی ـ واحد كان أو أكثر ـ أو لشخص میت واحد كان أو أكثر .

وهذه الأقسام الثلاثة كلّها جائزة، ویجب على الناذر الوفاء بنذره إذا قضیت حاجته.

وقد تعارف بین المسلمین النذر لله وإهداء ثوابه لأحد أولیاء الله وعباده الصالحین .

وهذه السیرة موجودة عبر القرون إلى یومنا هذا، ولم یقدح فیها إلاّ ابن تیمیة ومن تبعه محتجّاً بأنّ عمل المسلمین كعمل المشركین، یقول ابن تیمیة :

من نذر شیئاً للنبی أو غیره من النبیّین والأولیاء من أهل القبور، أو ذبح ذبیحة، كان كالمشركین الذین یذبحون لأوثانهم وینذرون لها، فهو عابد لغیر الله، فیكون بذلك كافراً. ( [49])

یلاحظ علیه: وجود الفرق بین النذرین، فإنّ المشركین ینذرون للأصنام والأوثان فیكون المنذور له هو آلهتهم المزعومة، وأمّا المسلمون فانّما ینذرون لله سبحانه فیقول: لله علیَّ إن نجحت فی امتحانی أن أذبح شاة للنبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ، واللام فی قوله «لله» یقصد به وجه الله سبحانه، وأمّا اللام فی قوله للنبی یقصد به انتفاع النبی بإهداء ثوابه إلیه، وابن تیمیة زعم انّ اللام فی قوله للنبی نفس اللام فی قوله لله، ولم یفرق بین المضمونین، وانّ اللام فی الأوّل للغایة وفی الثانی للانتفاع، وقد ورد فی الحدیث أنّ سعداً سأل النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أی الصدقة أنفع یا رسول الله، فقال: الماء .

فحفر بئراً، وقال: هذه لأُمّ سعد. ( [50])

واللام فی قوله: «هذه لأُمّ سعد» هی اللام الداخلة على الجهة الّتی وجهت إلیه الصدقة، لا على المعبود المتقرب إلیه، وهی كذلك فی كلام المسلمین فهم سعدیّون لا وثنیّون.

یقول الخالدی ردّاً على ابن تیمیة: إنّ المسألة تدور مدار نیّات الناذرین، وانّما الأعمال بالنیّات، فإن كان قصد الناذر المیت نفسه، والتقرب إلیه بذلك، لم یجز ـ قولاً واحداً ـ وإن كان قصده وجه الله تعالى وانتفاع الأحیاء ـ بوجه من الوجوه ـ به، وإهداء ثوابه لذلك المنذور له ـ وسواء عیّن وجهاً من وجوه الانتفاع أو أطلق القول فیه، وكان هناك ما یطرد الصرف فیه فی عرف الناس، أو أقرباء المیت، أو نحو ذلك ـ ففی هذه الصورة یجب الوفاء بالنذور. ( [51)

ومن وقف على أحوال الناذرین یجد انّهم ینذرون لله تعالى ولرضاه ویذبحون الذبائح باسمه عزوجل، لكن بهدف انتفاع صاحب القبر بثوابها وانتفاع الفقراء بلحومها، فلو قالوا: هذا نذر للنبی، أی هذا النذر لله سبحانه لغایة انتفاع النبی به بإهداء ثوابه إلیه، فاللام فی قوله للنبی كاللام فی قوله: ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَ الْمَسَاكِینِ ) ( [52]) .

عقائد الوهابیة 7 - حرمة التبرّك بآثار الأنبیاء والصالحین

تعتقد الوهابیة بأنّ التبرّك بآثار أولیاء الله شرك بالله، وتعتبر الّذی یُقّبل محراب رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ومنبره مشركاً وإن لم یأت بذلك بنیّة العبادة، بل كانت المحبة والمودة تجاه النبی الكریم هی الدافع له إلى التبرّك والاستشفاء بآثاره (صلى الله علیه وآله وسلم) .

إنّ المنع من التبرّك بآثار الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) وتقبیل ضریحه المقدّس ومنبره الشریف هو من أشدّ الإجراءات الّتی یتّخذها الوهابیون ضد المسلمین، وقد استخدموا مجموعة من الشرطة الإرهابیّین باسم «الآمرین بالمعروف والناهین عن المنكر» ووزّعوهم فی مسجد رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) للحیلولة دون تقبیل ضریحه المقدّس ومنبره الشریف ومحراب مسجده المبارك، وهؤلاء الوهابیون یواجهون المسلمین الحجّاج بكلّ خشونة وصلافة ویمنعونهم عن التبرّك والتقبیل، وطالما أمسكوا بأیدیهم العصا أو الأسلاك الغلیظة، وطالما أراقوا فی هذا السبیل دماء الأبریاء وهتكوا الأعراض والنوامیس فی حرم النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) زعماً منهم انّ التبرّك والتقبیل عبادة لصاحب القبر!!

القرآن والتبرّك:

إنّ النبی یوسف (علیه السلام) أرسل قمیصه إلى أبیه وقال لإخوته اذهبوا بقمیصی هذا واُلقوه على وجهه یرتدّ بصیراً، یقول سبحانه حاكیاً عن النبی یوسف: ( اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیرًا ) ( [53]).

ثم یقول: ( فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِیرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیرًا ) ( [54]) .

فالآیة صریحة بجواز التبرّك بآثار الأنبیاء والأولیاء حتّى لنبی آخر، فهذا النبی یعقوب یتبرّك بقمیص النبی یوسف (علیه السلام) ،ومن الواضح انّ الشفاء من الله سبحانه، فهو المؤثر فی الأشیاء إلاّ أنّ التبرّك بالقمیص صار وسیلة للشفاء كما یكون الدواء كذلك بإذن الله تعالى .

التبرّك وسیرة المسلمین:

إنّ إلقاء نظرة سریعة على سیرة المسلمین بدءاً من الصحابة وانتهاءً إلى عصرنا الحاضر یكشف لنا عن السنّة الجاریة بینهم، وهی التبرك بآثار النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) الشریفة .

قال ابن حجر: كلّ مولود ولد فی حیاة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یحكم بأنّه رآه. وذلك لتوفر دواعی إحضار الأنصار أولادهم عند النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) للتحنیك والتبرّك، حتّى قیل: لما افتتحت مكة جعل أهل مكة یأتون إلى النبی بصبیانهم لیمسح على رؤوسهم ویدعو لهم بالبركة. ( [55]) إنّ النهی عن التبرّك بالضریح النبوی الطاهر وآثار رسول الله كان من دأب الأمویّین لا سیّما مروان بن الحكم اللعین ابن اللعین على لسان رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) .

أخرج الحاكم فی «المستدرك» عن داود بن صالح، قال :

أقبل مروان یوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر، فأخذ برقبته ثم قال: هل تدری ما تصنع؟

فأقبل علیه فإذا هو أبو أیوب الأنصاری، فقال: نعم إنّی لم آت الحجر. انّما جئت رسول الله ولم آت الحجر، سمعت رسول الله یقول: «لا تبكوا على الدین إذا ولیه أهله، ولكن أبكوا على الدین إذا ولیه غیر أهله». ( [56])

هذا وقد نقل عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال: سألته عن الرجل یمسّ منبر النبی ویتبرّك بمسّه ویقبّله، ویفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا یرید بذلك التقرّب إلى الله عزوجل، فقال: لا بأس بذلك. ( [57])

وقد روى ابن تیمیة فی «الجواب الباهر» تقبیل منبر النبی عن ابن عمر.( [58])

روى أبو بكر بن أبی شیبة فی «المصنّف» عن زید بن الحباب، قال: حدّثنی أبو مودود قال: حدّثنی یزید بن عبد الملك بن قسیط، قال: رأیت نفراً من أصحاب النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) إذا خلا لهم المسجد قاموا إلى رمانة المنبر القرعاء فمسحوها ودعوا، قال: ورأیت یزید یفعل ذلك. ( [59])

إلفات نظر:

إنّ محقّق كتاب «العلل ومعرفة الرجال» لمّا كان من المتحمّسین لآراء ابن تیمیة ورأى أنّ ما نقله عن ابن شیبة یمسّ كرامة إمام مسلكه، فحاول أن یفسّر الروایة على نحو لا یمسّ كرامة المذهب، فقال :

وهذا (تقبیل رمانة المنبر) كان لما كان منبره الّذی لامس جسمه الشریف، أمّا الآن بعد ما تغیر لا یقال بمشروعیة مسحه تبرّكاً به .

وأمّا جواز مسح قبر النبی والتبرّك به فهذا القول غریب جداً، لم أجد أحداً نقله عن الإمام.

وقال ابن تیمیة فی الجواب الباهر لزوار المقابر: اتّفق الأئمة على أنّه لا یمسّ قبر النبی ولا یقبله، وهذا كلّه محافظة على التوحید.

یلاحظ علیه: أوّلاً: أنّ التفریق بین المنبرین: المنبر الّذی لامس جسمه الشریف والمنبر الّذی لا یلامس یضاد أُصول الوهابیة، فإنّهم لا یرون لما سوى الله سبحانه تأثیراً وعلّیة وما شابه ذلك، فلو قلنا بأنّ لجسمه الشریف الملامس للمنبر تأثیراً فی المنبر فهو على طرف النقیض من توحید الربوبیة .

وثانیاً: لو كان التبرّك فهو منوطاً بملامسة جسم النبی فلماذا وصّى الشیخان بدفنهما فی حجرة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) مع أنّ القبر الّذی دفنا فیه لم یمس بترابه جسم النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) .

وثالثاً: كیف ینكر مسّ قبر النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ویقول: اتّفق الأئمة على أنّه لا یمسّ قبر النبی ولا یقبله، مع أنّ الصحابی العظیم مضیف النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) كان یمس قبر النبی على رؤوس الأشهاد، وقد منع عنه مروان بن الحكم مناوىء النبی وأهل بیته.

عقائد الوهابیة 8 - حرمة تكریم موالید أولیاء الله ووفیّاتهم

إنّ من المنكرات والبدع عند ابن تیمیة وابن عبد الوهاب هو تكریم مولد النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) بالاحتفال وقراءة القرآن وإنشاد القصائد والأشعار، والإحسان إلى المؤمنین بالإطعام، إلى غیر ذلك ممّا یعد مجالی لحب النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وتكریمه ورفعه، كما رفعه الله سبحانه، وقال: ( وَ رَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ) ( [60]) .

قال الشیخ عبد الرحمن بن حسن آل الشیخ :

وقد أحدث هؤلاء المشركون أعیاداً عند القبور الّتی تعبد من دون الله، ویسمّونها عیداً كمولد البدوی بمصر وغیره، بل هی أعظم لما یوجد فیها من الشرك والمعاصی العظیمة.( [61])

وقال محمد حامد الفقی: والموالید والذكریات الّتی ملأت البلاد باسم الأولیاء، هی نوع من العبادة لهم وتعظیمهم. ( [62])

إنّ السبب الرئیسی من وراء كل هذه الانحرافات هی أنّ الوهابیّین لم یحدّدوا معنى التوحید والشرك والعبادة حتّى الآن وبالتالی یعتبرون كل تكریم لأولیاء الله عبادة لهم وشركاً بالله، وحتّى انّ المؤلف الوهابی (الفقّی) خبط خبطة عشواء فقرن بین كلمتی العبادة والتعظیم، وقد ذكرهما كانّهما مترادفان. ظنّاً منه انّ المعنى فیهما واحد.

فالعبادة عبارة عن التعظیم أمام من یُعتقد بألوهیته وربوبیته، سواء أكان خالقاً للعالم أو كان مخلوقاً لكن فوض إلیه تدبیره، وبكلمة موجزة إمّا أن یكون إلهاً حقیقیاً أو إلهاً مزعوماً فوض إلیه أفعال الإله الحقیقی، وأمّا احترام الإنسان بما انّه من عباد الله الصالحین فهو تكریم له لا عبادة، وإلاّ لما یمكن تسجیل اسم أحد فی دیوان التوحید لو فسرنا العبادة بالتكریم والتعظیم.

إذا عرفت ذلك فنقول: إنّ القرآن الكریم یدعو المسلمین لتعظیم النبی ویقول: ( فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) ( [63]) . ان الكلمات الواردة فی هذه الآیة هی:

1- ( آمَنُوا بِهِ ) .

2- ( عَزَّرُوهُ ) .

3- ( نَصَرُوهُ ) .

4- ( اتَّبَعُوا النُّورَ ) .

والمراد من قوله عزّروه هو التكریم والتعظیم، فالله سبحانه یرید أن یكون حبیبه المصطفى معظماً ومكرماً حتّى الأبد، وهذه الاحتفالات تجسید لقوله سبحانه: ( وَ عَزَّرُوهُ ) .

إنّ من أُصول الإسلام هو حب النبی، دلّت علیه الآیات القرآنیة والأحادیث النبویة، یقول سبحانه: ( قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَ أَبْنَاؤُكُمْ وَ إِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَ عَشِیرَتُكُمْ وَ أَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَ تِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَ مَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَیْكُمْ مِنَ اللهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهَاد فِی سَبِیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى یَأْتِىَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَ اللهُ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الْفَاسِقِینَ ) ( [64]) .

1.وقال رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) : «لا یؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إلیه من والده وولده والناس أجمعین».( [65])

2. قال رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) : «والذی نفسی بیده لا یؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ الناس إلیه من والده وولده».( [66])

3.قال رسول اللّه (صلى الله علیه وآله وسلم) : «ثلاث من كنَّ فیه وجد حلاوة الإیمان وطعمه: أن یكون اللّه ورسوله أحبَّ إلیه ممّا سواهما، وأن یحب فی اللّه ویبغض فی اللّه، وأن توقد نار عظیمة فیقع فیها أحبّ إلیه من أن یشرك باللّه شیئاً».( [67])

وعلى ضوء ذلك فإقامة الاحتفالات والمهرجانات فی موالیدهم وإلقاء الخطب والقصائد فی مدحهم وذكر منزلتهم فی الكتاب والسنّة تجسید للحبِّ الذی أمر اللّه ورسوله به، شریطة أن لا تقترن تلك الاحتفالات بالحرام، ومن دعا إلى الاحتفال بمولد النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فی أیّ قرن من القرون فقد انطلق من هذا المبدأ، أی حبّ النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) الذی أمر به القرآن والسنّة .

هذا هو الدیار بكری مؤلّف «تاریخ الخمیس» یقول فی هذا الصدد: لا یزال أهل الإسلام یحتفلون بشهر مولده، ویعملون الولائم، ویتصدّقون فی لیالیه بأنواع الصدقات، ویُظهرون السرور، ویزیدون فی المبرّات، ویعتنون بقراءة مولده الشریف، ویظهر علیهم من كراماته كلّ فضل عظیم.( [68])

وقال القسطلانی: ولا زال أهل الإسلام یحتفلون بشهر مولده (صلى الله علیه وآله وسلم) یعملون الولائم، ویتصدّقون فی لیالیه بأنواع الصدقات، ویظهرون السرور، ویزیدون المبرات، ویعتنون بقراءة مولده الكریم، ویظهر علیهم من بركاته كلّ فضل عمیم... فرحم اللّه امرئ اتخذ لیالی شهر مولده المبارك أعیاداً لیكون أشد علّة على من فی قلبه مرض وأعیاه داء.( [69])

***

هذه هی أُمّهات عقائد الوهابیة وأُصولهم الّتی یتدارسوها فی جامعاتهم وینشرونها بین المسلمین بجد وحماس، وقد عرفت أنّها أُصول لا أساس لها، وكلّها رؤى شخصیة انتزعت من الكتاب والسنّة، ولیس لها لمسة من الصدق أو مسحة من الحق .

بقیت هنا أُصول ثانویة أُخرى، نظیر :

1-حرمة الحلف على الله بحق الأولیاء.

2-حرمة الحلف بغیر الله .

3-حرمة إضافة العبد إلى غیر الله .

4-حرمة البكاء على المیت .

ونظائرها، وكلّها محجوجة، بنص الكتاب والسنّة وسیرة المسلمین، وقد أوضحنا الكلام فیها فی موسوعتنا «بحوث فی الملل والنحل» الجزء الرابع، ومن أراد التفصیل فلیرجع إلیها، وغیرها من الكتب الّتی ألّفناها حول هذه الفرقة.

وأرجو من الله سبحانه أن یلم شعث المسلمین ویوحّد صفوفهم، لما فیه خیر الإسلام والمسلمین .


[43] . الهدیة السنیة: الرسالة الثانیة: 42 .

[44] . تاریخ ابن عساكر: 9 / 360. لاحظ ذیل الحدیث .

[45] . صحیح مسلم: 3 / 54 .

[46] . یونس: 18 .

[47] . مجموعة الرسائل والمسائل: 1 / 15 .

[48] . قاعدة جلیلة فی التوسل والوسیلة: 103 .

[49] . فرقان القرآن للعزامی: 132 .

[50] . سنن أبی داود: 2 / 130 برقم 1681، باب فی فضل سقی الماء .

[51] . صلح الاخوان للخالدی: 102 .

[52] . التوبة: 70 .

[53] . یوسف: 93 .

[54] . یوسف: 96.

[55] . الإصابة: 3 / 631 .

[56] . المستدرك: 4 / 515 .

[57] . العلل ومعرفة الرجال: 2 / 492، برقم 3243 .

[58] . الجواب الباهر: 31 .

[59] . المصنف: 4 / 357، برقم 537، باب فی مسّ منبر النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) .

[60] . الانشراح: 4 .

[61] . قرة العیون: 154 .

[62] . تعلیق فتح المجید: 154 .

[63] . الأعراف: 157 .

[64] . التوبة: 24 .

[65] . جامع الأُصول: 1/237 ـ238 برقم 20 و21 و22.

[66] . جامع الأُصول: 1/237 ـ238 برقم 20 و21 و22.

[67] . جامع الأُصول: 1/237 ـ238 برقم 20 و21 و22.

[68] . تاریخ الخمیس:1 / 323 .

[69] . المواهب اللدنیة:1/27.




[ جمعه 11 مرداد 1392 ] [ 04:40 ب.ظ ] [ حسن حویزاوی ]
.: Weblog Themes By WeblogSkin :.
درباره وبلاگ


این وبلاگ جهت نشان دادن گوشه ای مظلومیت حضرت فاطمه زهراء سلام الله علیها ایجاد شده است . خواهشمند است ما را نظرات سازنده خود محروم نفرمایید متشکرم

آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بروز رسانی :
امکانات وب

استخاره آنلاین با قرآن کریم


اللّهُمَّ كُنْ لِوَلِیِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَیْهِ وَعَلى آبائِهِ فی هذِهِ السّاعَةِ وَفی كُلِّ ساعَةٍ وَلِیّاً وَحافِظاً وَقائِدا ‏وَناصِراً وَدَلیلاً وَعَیْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَك َطَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فیها طَویلاً

خدمات وبلاگ نویسان جوان

كد عكس تصادفی

كد تقویم