تبلیغات
بای ذنب قتلت....؟

بای ذنب قتلت....؟
المظلومه الشهیده فاطمه سلام الله علیها
قالب وبلاگ
نویسندگان

الشیعة یتأسون برسول الله فی بكائهم على الإمام الحسین علیه السلام

بسم الله الرحمن الرحیم
یُشكل الكثیر من أهل السنة على الشیعة إحیاءهم ذكرى استشهاد الإمام الحسین علیه السلام فی كل عام والبكاء علیه، والحق أن الشیعة فی بكائهم على الإمام الحسین علیه السلام یقتدون برسول الله صلى الله علیه وآله الذی بكى على إبنه الإمام الحسین.
فقد أخرج الحاكم النیسابوری فی المستدرك على الصحیحین قال: (أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علی الجوهری ببغداد، حدثنا أبو الأحوص محمد بن الهیثم القاضی، حدثنا محمد ابن مصعب، حدثنا الأوزاعی عن أبی عمار شداد بن عبد الله، عن أم الفضل بنت الحارث أنها دخلت على رسول الله صلى الله علیه وسلم فقالت: یا رسول الله إنی رأیت حلماً منكراً اللیلة، قال ما هو؟ قالت: إنه شدید. قال: ما هو؟ قالت: رأیت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت فی حجری فقال رسول الله صلى الله علیه وسلم رأیتِ خیراً تلد فاطمة إن شاء الله غلاماً فیكون فی حجرك فولدت فاطمة الحسین فكان فی حجری كما قال رسول الله صلى الله علیه وسلم فدخلت یوماً إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم فوضعته فی حجره ثم حانت منی التفاتة فإذا عینا رسول الله صلى الله علیه وسلم تهریقان من الدموع قالت فقلت یا نبی الله بأبی أنت وأمی مالك قال أتانی جبریل علیه الصلاة والسلام فأخبرنی أن أمتی ستقتل ابنی هذا. فقلت: هذا؟ فقال: نعم وأتانی بتربة من تربته حمراء).


قال الحاكم: (هذا حدیث صحیح على شرط الشیخین ولم یخرجاه) (1).
وأخرج الطبرانی فی المعجم الكبیر قال: (حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنی عباد بن زیاد الأسدی، حدثنا عمرو بن ثابت عن الأعمش عن أبی وائل شقیق بن سلمة عن أم سلمة قالت: كان الحسن والحسین رضی الله عنهما یلعبان بین یدی النبی صلى الله علیه وسلم فی بیتی فنزل جبریل علیه السلام فقال یا محمد إن أمتك تقتل ابنك هذا من بعدك فأوما بیده إلى الحسین فبكى رسول الله صلى الله علیه وسلم وضمه إلى صدره ثم قال رسول الله صلى الله علیه وسلم ودیعة عندك هذه التربة فشمها رسول الله صلى الله علیه وسلم وقال: ویح كرب وبلاء.
قالت: وقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: یا أم سلمة إذا تحولت هذه التربة دماً فاعلمی أن ابنی قد قتل قال فجعلتها أم سلمة فی قارورة ثم جعلت تنظر إلیها كل یوم وتقول إن یوماً تحولین دماً لیوم عظیم) (2).
وأخرج الطبرانی فی المعجم الكبیر قال: (حدثنا أحمد بن رشدین المصری ثنا عمرو ابن خالد الحرانی حدثنا ابن لهیعة عن أبی الأسود عن عروة بن الزبیر عن عائشة قالت: دخل الحسین بن علی رضی الله عنه على رسول الله صلى الله علیه وسلم وهو یوحى إلیه فنزا على رسول الله صلى الله علیه وسلم وهو منكب ولعب على ظهره فقال جبریل لرسول الله صلى الله علیه وسلم أتحبه یا محمد؟ قال: یا جبریل وما لی لا أحب ابنی. قال: فإن أمتك ستقتله من بعدك فمد جبریل علیه السلام یده فأتاه بتربة بیضاء فقال فی هذه الأرض یقتل ابنك هذا یا محمد واسمها الطف فلما ذهب جبریل علیه السلام من عند رسول الله صلى الله علیه وسلم خرج رسول الله صلى الله علیه وسلم والتربة فی یده یبكی فقال: یا عائشة إن جبریل علیه السلام أخبرنی أن الحسین ابنی مقتول فی أرض الطف وإن أمتی ستفتتن بعدی ثم خرج إلى أصحابه فیهم علی وأبو بكر وعمر وحذیفة وعمار وأبو ذر رضی الله عنهم وهو یبكی فقالوا ما یبكیك یا رسول الله؟ فقال: أخبرنی جبریل أن ابنی الحسین یقتل بعدی بأرض الطف وجاءنی بهذه التربة وأخبرنی أن فیها مضجعه) (3).وأخرج عبد بن حمید فی مسنده قال: (أنا عبد الرزاق، أنا عبد الله بن سعید بن أبی هند عن أبیه قال: قالت أم سلمة: كان النبی صلى الله علیه وسلم نائماً فی بیتی فجاء حسین یدرج قالت فقعدت على الباب فأمسكته مخافة أن یدخل فیوقظه، قالت: ثم غفلت فی شیء فدب فدخل فقعد على بطنه قالت فسمعت نحیب رسول الله صلى الله علیه وسلم فجئت فقلت یا رسول الله والله ما علمت به فقال: إنما جاءنی جبریل علیه السلام وهو على بطنی قاعد فقال لی أتحبه؟ فقلت: نعم. قال: إن أمتك ستقتله ألا أریك التربة التی یقتل بها؟ قال: فقلت بلى. قال: فضرب بجناحه فأتانی بهذه التربة قالت فإذا فی یده تربة حمراء وهو یبكی ویقول یا لیت شعری من یقتلك بعدی) (4).
وأخرج إسحاق بن راهویه بسند رجاله ثقات قال: (أخبرنا یعلى بن عبید نا موسى الجهنی عن صالح بن إربد النخعی عن أم سلمة قالت: دخل الحسین بن علی على رسول الله صلى الله علیه وسلم البیت وأنا جالسة عند الباب فتطلعت فرأیت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقلب شیئا بكفه والصبی نائم على بطنه فقلت یا رسول الله رأیتك تقلب شیئاً فی كفك والصبی نائم على بطنه ودموعك تسیل قال إن جبریل أتانی بالتربة التی یقتل فیها وأخبرنی إن أمتك تقتله) (5).
وأخرج الطبرانی فی المعجم الكبیر قال: (حدثنا الحسن بن العباس الرازی، حدثنا سلیم بن منصور بن عمار، حد ثنا أبی ح وحدثنا أحمد بن یحیى بن خالد بن حبان الرقی، حد ثنا عمرو بن بكیر بن بكار القعنبی، حدثنا مجاشع بن عمرو قالاحد ثنا ابن لهیعة عن أبی قبیل حدثنی عبد الله بن عمرو بن العاص أن معاذ بن جبل أخبره قال: خرج علینا رسول الله صلى الله علیه وسلم متغیر اللون فقال أنا محمد أوتیت فواتح الكلام وخواتمه فأطیعونی ما دمت بین أظهركم وإذا ذهب بی فعلیكم بكتاب الله أحلوا حلاله وحرموا حرامه أتتكم الموتة أتتكم بالروح والراحة كتاب من الله سبق أتتكم فتن كقطع اللیل المظلم كلما ذهب رسل جاء رسل تناسخت النبوة فصارت ملكاً رحم الله من أخذها بحقها وخرج منها كما دخلها أمسك یا معاذ وأحص قال فلما بلغت خمسة قال یزید لا یبارك الله فی یزید ثم ذرفت عیناه فقال نعی إلی حسین وأتیت بتربته وأخبرت بقاتله والذی نفسی بیده لا یقتل بین ظهرانی قوم لا یمنعوه إلا خالف الله بین صدورهم وقلوبهم وسلط علیهم شرارهم وألبسهم شیعا ثم قال واها لفراخ آل محمد من خلیفة مستخلف مترف یقتل خلفی وخلف الخلف... الروایة) (6).
وأخرج أبو یعلى فی مسنده قال: (حدثنا أبو خیثمة حدثنا محمد بن عبید أخبرنا شرحبیل ابن مدرك عن عبد الله بن نجی عن أبیه أنه سار مع علی وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نینوى وهو منطلق إلى صفین فنادى علی إصبر أبا عبد الله إصبر أبا عبد الله بشط الفرات قلت وماذا یا أبا عبد الله؟ قال: دخلت على النبی صلى الله علیه وسلم ذات یوم وعیناه تفیضان قال قلت یا نبی الله أغضبك أحد ما شأن عینیك تفیضان؟ قال: بل قام من عندی جبریل قبل فحدثنی أن الحسین یقتل بشط الفرات قال فقال هل لك أن أشمك من تربته قال قلت نعم قال فمد یده فقبض قبضة من تراب فأعطانیها فلم أملك عینی أن فاضتا) (7).
وأخرج الحاكم النیسابوری فی المستدرك قال: (حدثنی أبو بكر محمد بن أحمد ابن بالویه، حدثنا بشر بن موسى الأسدی، حدثنا الحسن بن موسى الأشیب، حدثنا حماد بن سلمة عن عمار بن عمار عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: رأیت النبی صلى الله علیه وسلم فیما یرى النائم نصف النهار أشعث أغبر معه قارورة فیها دم، فقلت: یا نبی الله ما هذا؟ قال: هذا دم الحسین وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ الیوم قال فأحصی ذلك الیوم فوجدوه قتل قبل ذلك بیوم) قال الحاكم النیسابوری: (هذا حدیث صحیح على شرط مسلم ولم یخرجاه) (8).
فالشیعة فی بكائهم على الحسین علیه السلام یتأسون برسول الله صلى الله علیه وآله الذی أثبتت الروایات الصحیحة التی أوردنا بعضاً منها أنه صلى الله علیه وآله بكى وحزن حزناً شدیداً لما أن أخبر بأن ولده الحسین سیقتل بكربلاء وهو بعد لمّا یقتل، وإذا كان رسول الله صلى الله علیه وآله یتأذى لمجرد أنه یسمع الحسین یبكی (9) فما ظنك به صلى الله علیه وآله إذْ وجده مجدلاً على الرمضاء مكبوباً على الثرى معفر الخدین دامی الوریدین محزوز الرأس من القفا أتراه سیتخذ یوم مقتلهیوم عاشوراء – یوم فرح وسرور؟!.
___________________________________________
(1) المستدرك على الصحیحین 3/194 حدیث رقم: 4818، تاریخ دمشق 14/197.
(2) المعجم الكبیر 3/108 حدیث رقم: 2817.
(3) المعجم الكبیر 3/107 حدیث رقم: 2814.
(4) مسند عبد بن حمید 1/442 حدیث رقم: 1533.
(5) مسند ا بن راهویه 4/130، المعجم الكبیر 3/109 و23/328، مصنف ابن أبی شیبة 7/477 – 478.
(6) المعجم الكبیر 20/38 و3/120.
(7) مسند أبی یعلى 1/298 برقم: 363 وقال محققه الشیخ حسین أسد (إسناده حسن)، مسند أحمد 1/85 برقم: 648، الأحادیث المختارة 2/375 برقم: 758، مصنف ابن أبی شیبة 7/478 برقم: 37367، المعجم الكبیر 3/105 برقم: 2811، مسند البزار 3/101 برقم: 884، سیر أعلام النبلاء 3/288، تاریخ دمشق 14/189.
(8) المستدرك على الصحیحین 4/439 برقم: 8201، مسند أحمد 1/283 برقم: 2553 وقال محققه الشیخ شعیب الأرنؤوط: (إسناده قوی على شرط مسلم)، مسند عبد بن حمید 1/235 برقم: 710، المعجم الكبیر 12/185 برقم: 12837، فضائل الصحابة 2/781 برقم: 1389.
(9) أخرج الطبرانی فی المعجم الكبیر ج 3 ص 116 بسنده عن یزید بن أبی زیاد قال: خرج النبی صلى الله علیه وسلم من بیت عائشة فمر على بیت فاطمة فسمع حسیناً یبكی، فقال: ألم تعلمی أن بكاءه یؤذینی.



[ چهارشنبه 3 مهر 1392 ] [ 08:15 ق.ظ ] [ حسن حویزاوی ]
.: Weblog Themes By WeblogSkin :.
درباره وبلاگ


این وبلاگ جهت نشان دادن گوشه ای مظلومیت حضرت فاطمه زهراء سلام الله علیها ایجاد شده است . خواهشمند است ما را نظرات سازنده خود محروم نفرمایید متشکرم

آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بروز رسانی :
امکانات وب

استخاره آنلاین با قرآن کریم


اللّهُمَّ كُنْ لِوَلِیِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَیْهِ وَعَلى آبائِهِ فی هذِهِ السّاعَةِ وَفی كُلِّ ساعَةٍ وَلِیّاً وَحافِظاً وَقائِدا ‏وَناصِراً وَدَلیلاً وَعَیْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَك َطَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فیها طَویلاً

خدمات وبلاگ نویسان جوان

كد عكس تصادفی

كد تقویم